منتدي دريمز
أهلاً بكل زوار و أعضاء منتدي دريمز

أسعد الله أوقاتكم معنا

يجب عليكم التسجيل بالمنتدي لكي تتمكنوا من رؤية الروابط والصور الموجودة هنا

لمعرفة كيفية التسجيل بالمنتدي إضغط هنا



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://news.rsspump.com/" title="news">headlines</a></div>

شاطر | 
 

 حصريا: كبار العلماء يؤيدون السيسى رئيسا ويدعونه للالتزام بمبادئ الشورى الإسلامية..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nemo
المدير العام
المدير العام
avatar

المشاركات : 199
التقييم : 18
الجنس : انثى
الدولة :

مُساهمةموضوع: حصريا: كبار العلماء يؤيدون السيسى رئيسا ويدعونه للالتزام بمبادئ الشورى الإسلامية..   الأحد فبراير 02, 2014 10:32 am





وجه عدد من أعضاء هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ومجمع البحوث الإسلامية، وأساتذة بجامعة الأزهر، نصائح للمشير عبد الفتاح السيسى، حال وصوله إلى سدة الحكم بالبلاد، معلنين فى الوقت ذاته تأييدهم الكامل لخوض المشير الانتخابات الرئاسية. 

وقال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، إنه مستبشر خيرا بولاية المشير لمصر، نظرا لما يراه فى عينه من صدق وإخلاص، ناصحا إياه بتوثيق الصلة بالله قيوم السموات والأرض، مشددا على أنه إن يكن مع الله يكن الله معه.

وأضاف "هاشم": عليه أن يكون قدوة لغيره فى السلوك والأخلاق، ويعمل على نصرة دين الله حتى ينصره، وإقامة العدل بين الجميع، فلا يحابى الأبناء ولا الأصدقاء، ولا المسلمين على غيرهم، بل يجب أن يقيم العدالة بين الجميع بلا استثناء حتى مع خصومه، مشددا أن عليه انتقاء المساعدين، واختيار رجال الدولة وإبعاد بطانة السوء، لأنهم سبب كل انحراف، وإذا أراد الله للمسئول خير قيض له بطانة خير، كما يجب عليه الأخذ بمبدأ الشورى والحذر من الاستبداد بالرأى، لأن الشورى فى الإسلام فريضة.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء، أن عليه النظر إلى الجميع نظرة متساوية، فيجعل من نفسه أخا للكبير وأبا للصغير، ولا يفضل حزبا أو تيارا أو جماعة بعينها، لأن الله سيحاسبه على ما استرعاه، وألا يحتجب عن أصحاب الحاجات والمظالم، وأن يحدد يوما يلتقى فيه بأصحاب الحاجات، ليعرف نبض الشارع، مؤكدا تخصيصه يوما لمقابلة العلماء، ليستفيد منهم لأنهم ورثة الأنبياء، ويحدد يوما ولو فى كل شهر، وأن يقرأ بنفسه التقارير العلمية التى تعدها المجالس المتخصصة، لأنها تضم أهل الخبرة وأهل العلم، وأن يتفقد بنفسه أحوال البلاد والعباد، وأن ينظر فى حوائج الناس، ولا يكتفى بإرسال نوابه، بل عليه أن يطمئن بنفسه. 

من جانبه، قدم الدكتور محمود مهنى، عضو هيئة كبار العلماء، نصائحه للمشير عبد الفتاح السيسى، قائلا: أيها المشير: إن الشعب أحبك لأنك بعد الله أنقذته من الذئاب، ويطالبك بأن تكون له أبا وأخا وصديقا، وعليك بالثورة على الباطل والمبطلين والبلطجية والمبلطجين والفساد والمفسدين، والنهوض بمصر اجتماعيا واقتصاديا وعسكريا، وأن تكون كما عمر بن الخطاب، لا يترك درته وعصاه، لكى يكافح بها المجرمين والعصاة.

وتابع "مهنى": إن الله معك، وخذ حذرك من المفسدين والمنافقين والمتأسلمين والمتكلمين باسم الدين، الذين لا يجيدون دينا ولا يكادون يفقهون قولا، ولا يغرنك أمريكا ولا تركيا ولا قطر، فإن الله معك فمن كان الله معه فليس عليه أحد، وأبشرك بقول ابن مسعود: مصر كنانة الله فى أرضه، ما طلبها عدو إلا أهلكه الله، ونحن معك على الطريق وسنفديك بأموالنا وأنفسنا وأولادنا. 


وأضاف الدكتور حامد أبو طالب، عضو مجمع البحوث الإسلامية، "إذا وفق الله سبحانه المشير السيسى ووصل إلى رئاسة الدولة، فإنى أوصيه بتقوى الله سبحانه وتعالى فى كل أمر يتخذه، وأن يعتمد على الله فى كل تصرف من تصرفاته، كما أوصيه بالعدل بين أفراد شعبه حتى مع خصومه، وذلك ما وصى به القرآن الكريم فى قوله تعالى "ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى" ،كما أوصيه بأن يكون أبا رحيما للمصريين جميعا، ويطبق سياسة الأب الذى يشد على أبنائه أحيانا، ويحنو عليهم أحيانا أخرى، كما أوصيه بأن يكون قائدا تجتمع فيه شروط القيادة، بأن يكون هو أول الصفوف وآخر المستفيدين، فهو يتقدم الصفوف للقتال، ويكون آخر الصفوف عند الغنائم. 

وقال الدكتور محمد الشحات الجندى، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إنه عليه تحقيق تطلعات الشعب المصرى، من تعميق الديمقراطية والالتزام بالشورى الإسلامية، بشكلها الحديث، وهذا يستلزم من خلال العمل المؤسسى، ومنع الاحتشاد وأعمال الخروج فى الميادين، والانطلاق إلى العمل الجاد والمتقن، لأن البلاد لن تتقدم بدون العمل، والاهتمام بمطالب الفئات المهمشة والفقيرة، والتخلص من الآفات التى يعانى منها الشعب، مثل البطالة والأمية والجهل ونقص التعليم. 

ونصح الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، المشير عبد الفتاح السيسى، مذكرا إياه بقول الله تعالى "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، وأولئك هم المفلحون، ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات، وأولئك لهم عذاب عظيم"، وقوله تعالى "وشاورهم فى الأمر، فإذا عزمت فتوكل على الله، إن الله يحب المتوكلين".

وأضاف "كريمة"، أنه من باب المناصحة، أوصى المشير عبد الفتاح السيسى، أن يتقى الله عز وجل فى الرعية فى السر قبل العلن، وأن يجده الله حيث أمره، ولا يراه حيث نهاه، فمصر الجديدة بحاجة إلى وجوه جديدة، فالحرس القديم كله فى جميع المواقع غير مؤهلين لعهد جديد، والقضاء على التوريث المهنى والوظيفى فى الدولة والمجتمع، تحقيقا للعدالة الاجتماعية، وإعلاء المصلحة العامة للدولة، بإسناد المهام للأكفاء والخبراء والبعد تماما عن الشللية والوساطة والمحسوبية، والبعد عن عسكرة الدولة، فلا يعهد لمناصب تنفيذية كمحافظين ورؤساء المدن والأحياء والشركات والنوادى وغيرهم، شخصيات ذوو خلفية عسكرية، سواء للجيش أو الشرطة، تحقيقا لمجتمع مدنى تعظم فيه الشعائر الدينية والصالح العام.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حصريا: كبار العلماء يؤيدون السيسى رئيسا ويدعونه للالتزام بمبادئ الشورى الإسلامية..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي دريمز :: منتدي دريمز العام :: المنتدي الإخباري-
انتقل الى: